محمد مصطفى العمراني
يوم حاولت الصعود إلى القمر..!
الاربعاء 16 يناير 2019 الساعة 22:23

عندما كنت طفلا كانت لي مغامرات طريفة وخارجة عن المألوف أتذكر بعضها الآن وأضحك ، من مغامرتي المضحكة أنني حاولت  الصعود إلى القمر كنت وبكل براءة طفل عمره سبع سنوات أنظر للقمر كمركب يمكنني لو صعدت لسفح الجبل أن أقفز إلى ظهره عندما يقترب من السفح وأتجول راكبا على ظهره متفرجا على القرى والبيوت من فوق في تجربة رائعة سأتفاخر بها على بقية الأطفال وبعد أن أشبع من التجوال فوق القمر سأنتظر حتى يقترب مرة أخرى من سفح الجبل وأقفز منه للجبل وأعود أدراجي ويا دار ما دخلك شر هكذا قلت لنفسي ولم أضيع وقتا حيث صعدت الجبل الشاهق ولسان حالي :
   من يتهيب صعود الجبال **  يعيش يتمنى ركوب القمر
أخبرت أمي فلم تعرني اهتماما بل ربما لم تسمعني جيدا لانشغالها وحدثت بعض الأطفال ففغروا أفواههم دهشة ووعدوني بمشاهدتي وأنا راكب فوق القمر مدلدل رجلي وبالفعل بدأت مغامرتي الفضائية الأولى في الصعود للقمر بصعودي لسفح الجبل بانتظار حلول المساء واقتراب القمر والقفز إلى ظهره والتمتع بركوبه وكأنه حمار جارنا ، وفي طريقي شاهدني بعض الرعاة فسألوني إلى أين أذهب وعندما أخبرتهم لم يستوعبوا ما قلت وعندما شرحت لهم انفجروا بالضحك وأخبروني أن القمر بعيدا جدا ولن أصل إليه ولكني لم أصدقهم قلت لنفسي : هؤلاء يحاربون المواهب ، رعاة جهلة رعاع ومضيت وكلماتهم تتساقط خلف أذني :
ــ الولد هذا جنن
ــ خذ معك بطانية علشان لا تبرد
ــ أترشح بدري مسكين هذا الطفل
ــ مدري من زاد عليه وخدعه
حل الليل بظلامه وبوحشته وأنا بسفح الجبل المقفر أعزي نفسي بأنني سأتمتع بركوب القمر وأسير معه فوق السحاب ومضى الوقت ثقيلا ولم يقترب مني القمر بل اقترب مني الوحش " الطاهش " الذي أنقذني من أنيابه وصول بعض الأقارب في اللحظة المناسبة بعد أن أخبرهم الرعاة بأنهم رأوني أصعد القمر وعندما أرادوا العودة أخبرتهم برغبتي التاريخية وإرادتي الفولاذية بالصعود للقمر ولن أتزحزح ولن أتراجع دون تحقيق هدفي حتى لو جاء ألف طاهش وعبثا حاولوا إقناعي بأن القمر بعيد جدا ولن أصل إليه مهما فعلت ولكني كنت أعتقد أنهم يحاربون فكرتي ويحطمون حلمي وبعد شد وجذب وتصميم من قبل العبد لله انتظروا حتى انتصف الليل ومر القمر من فوقنا مرتفعا فاقتنعت بأنه لا يمكن الصعود لسطح القمر ولو أنهم صفعوني " ملطام " وانهالوا علي بالضرب وسحبوني من رجلي بالقوة لوفروا على أنفسهم وعلي التعب والبرد والمعاناة بسفح جبل شاهق ولكنهم صبروا علي حتى اقتنعت بأن القمر بعيد وعدت أجر أذيال الخيبة والفشل لأول مغامرة فضائية لي وتحطم حلمي بالوصول إلى سطح القمر كما تحطم حلم عباس بن فرناس في الطيران رغم أن كلبة بنت كلب قد سبقتني بالوصول إلى القمر قبل عقود من الزمان .!!