احلام رحومة
يحكى أن رجلا إسمه العتيبة ..
الاثنين 14 مايو 2018 الساعة 14:35

يحكى أن شخصا إسمه العتيبة ،يشغل منصب سفير الإمارات في واشنطن خرجت له عدة تسريبات حتى خلنا يخرج عاريا في الشارع (كما ولدته امه).أتعلمون لماذا لأنه أبدع في الصفاقة والنذالة والحقارة والعمالة .تسريبات خرجت من أفواه وأقلام كبرى الصحف والمجلات الأمريكية والغربية.

يحكى أن خادما لمحمد بن زايد مطيعا إسمه العتيبة لم يترك ما يستر به عورته بعد التسريبات المتتالية لليوم .وآخراها لقاء نتانياهو بإعتبار الإمارات أحد المطبعين والموقعين على صفقة القرن ،صفقة الخذلان والخزي والعار وعرّاب الثورات المضادة,

يحكى أن شخصا إسمه العتيبة كان حريصا على الكيان الصهيوني أكثر من الصهاينة أنفسهم .

يحكى أن رجلا إسمه العتيبة غرّت حياة واشنطن وعهرها وفجورها فقرر تصديرها للعرب و خصوصا ألأرض الحرمين بأي طريقة و بأي ثمن تنفيذا لأوامر ولي نعمت محمد بن زايد.

يحكى أن ساقطا إسمه العتيبة تاجر بدماء المسلمين في اليمن والعراق وسوريا وليبيا وتونس ومصر والصومال و آخرها فلسطين (القدس) .خسئت أن تنال ما تريد,وبالنسبة لحصار دولة قطر زائل لمحالة .أما صفقة القرن بلل أوراقا و إشرب ماءها  وإذا بقي شيء إستحم به وتطّهر الطهارة الكبرى  لغسل تسريباتك.